ملابس الملكة إليزابيث الداخلية تثير أزمة في بريطانيا

ملابس الملكة إليزابيث الداخلية تثير أزمة

ملابس الملكة إليزابيث الداخلية تثير أزمة

تسبب الكشف عن بعض التفاصيل الخاصة بالملابس الداخلية للملكة إليزابيث، في إثارة أزمة داخل البلاط الملكي البريطاني.

 قرر الديوان الملكي وقف التعامل مع الشركة البريطانية المسؤولة توريد الملابس الداخلية للأسرة الحاكمة عقب صدور كتاب “Storm in a D-Cup”  والذى يصف عملية أخذ قياسات الملابس الداخلية للملكة إليزابيث الثانية.

الكتاب هو من تأليف مؤسسة الشركة، جون كينتون، وتحدثت خلاله عن تفاصيل عملها بشكل شخصي مع ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

وأعربت كينتون عن اندهاشها من رد فعل القصر الملكي مؤكدة أن الكتاب لا يتضمن ما يسيىء للأسرة المالكة.

وقامت كينتون صاحبة الـ82 عاما بشراء شركة “Rigby & Peller” فى عام 1982 بقيمة 20 ألف جنيه إسترلينى، قبل أن تبيع الحصة المسيطرة في 2011 بقيمة ثمانية ملايين جنيه إسترلينى، مع البقاء على رأس مجلس الإدارة.

مقالات ذات صله