لعلّ قلبي أثقل من أن تحتمله روح

قلب

لا تخجل من إخباري بأنّ رسائلي أمرٌ مُضجر !

و أنّك لا تُلقي بالًا لها ، بل قُلْ أنّك تُلقي بها في قمامة قلبك !!

لا بأس !
لكن كيف و هي لا تصل ؟!
عيناك العمياء لا تعرف لغتي و لا تفقه مفرداتي !!

عندما أخبرتك أنّك سماء ؛ لم تفهم أنّي كنت أراكها في الزرقة و الاتّساع و اللانهاية !
أراك حجاب روحي الفضفاض المطعّم بالعقيق ..

حتى عندما تغضب ؛ و تتلبّد بالأعاصير كنت تجعلني سحائب تتساقط فتروي قحط الأرض و جدائب سكانها !
أراك بها مُستحيلًا تتسلّق على جذوعه أحرفي فتتهاوى الواحدة تلو الأخرى !
كنت أريدك أن تفهم أنّك اللا أحد بصدري !
أتدري أنّ السّماء فهمت ، و بكت و انتحبت حين حدثتها عنك؟!

الحمد لله أنك لا تدري ،
و الحمد لله أنّك لا تعي
و الحمد لله أنّ رسائلي لا تصل

شكرًا للسّماء التي أخجلتني
و شكرًا لروحٍ أثقلها اللاشيء.

خواطر حرة

مقالات ذات صله