إحذري مضادات الاكتئاب أثناء الحمل

حامل حمل الحمل

أشارت دراسة جديدة إلى أن تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل يمكن أن يغير بشكل دائم الطريقة التي تعالج بها أدمغة الأطفال المعلومات الحسية.

وعرّض الباحثون من كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس بولاية ميسوري، الفئران لمضادات الاكتئاب الشائعة، في الرحم، خلال فترة الحمل وإلى غاية الأسبوعين الأولين بعد الولادة.

وأظهرت النتائج أن الفئران التي تعرضت لمضادات الاكتئاب، كان لها نشاط غير طبيعي في الدماغ عندما قام العلماء بدغدغة أقدامها الأمامية.

واستمر هذا الأمر إلى غاية مرحلة البلوغ، والذي يقول الفريق إنه يوحي بأن التعرض للعقار يمكن أن يسبب تغييرات طويلة الأمد في أدمغة الفئران.

وعلى الرغم من أن النتائج قد لا تكون متشابهة لدى البشر، إلا أن هذا قد تكون له آثار على الطريقة التي تعالج بها مشكلات إحساس اللمس لدى الرضع والأطفال.

ويعرف الاكتئاب بأنه اضطراب مزاجي خطير يسبب مشاعر مستمرة من الحزن ويؤثر في القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية. وتشير الأبحاث إلى أن نحو 7% من النساء يعانين من الاكتئاب أثناء الحمل، وفقا لمركز Mayo Clinic.

مقالات ذات صله